القائمة الرئيسية

الصفحات

من هو الصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه || أبطال الإسلام

من هو الصحابي ابي بكر رضي الله عنه:

من هو الصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه







إنه الصحابي الجليل أول الخلفاء الراشدين، وأول من التبع دين الحق من الرجال، إنه الصحابي الجليل أبي بكر، أسمه هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرَّة بن كعب بن لؤي بن غالب، كان إسمه في زمن الجاهلية بعبد الكعبة ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم غير له إسمه إلى عبد الله، وقد لقبه الرسول عليه الصلاة والسلام بالصديق لكثرة تصديقه لنبي عليه الصلاة والسلام، ومن تلك الأمور التي صدق الرسول بها هي رحلة الإسراء والمعراج حيث كان المشركين جميعهم يكذبون الرسول صلى الله عليه وسلم، لكن أبي بكر كان من المؤمنين الذين صدقوا الرسول وآمنو معه، وكان مشهوراً بين العرب بالكرم وقد اعطاه االرسول لقب; وهو العتيق آي معناه: الكريم، وكان من اشراف مكة ونبلائها، وكان حسن الوجه.

مكان وعام ولادة أبي بكر الصديق رضي الله عنه:

ولد أبي بكر الصديق بعد الرسول عليه الصلاة والسلام بثلاثة اعوام، آي بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر في مكة المكرمة وعاش أبي بكر وترعرع في مكة، وكان محبوباً بين قبيلته بني تيم، وكان من أشراف مكة وشرفائها.
وقد عاش في مكان مليئ بالفساد، ولم يسجد لصنم في زمن الجاهلية ولم يكن يشرب الخمر ولم يقتل الأولاد أبداً وكان يتمتع بالمروءة وتفكير السليم وكان لا يجلس مع كبار مكة للمناقشة في الأمور التافهة، وكان لا يجلس معهم إلا من اجل مناقشة الأمور الجيدة التي تحصل معهم وكان يتمتع أيضاً بالاخلاق العالية. 

ميزات الصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه:

 كان أبي بكر الصديق رضي الله عنه وسيماً، وكان رجلٌ أبيض البشرة، نحيف ، منحني الظهر، وكان رضي الله عنه غائر العينين.

 الميزات الخُلُقيًّة:

كان سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه من أقرب الأصدقاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وبالرغم من ذالك إلا أنه لم يتكبر على احد، وكان متواضعاً جداً اخذاً من الرسول صلى الله عليه وسلم بعضاً من الصفات الحميدة; مثل الرحمة والشفقة والكرم ورفق ورحم الضعفاء والمساكين وكان كريماً بماله جداً وكان يكرم كل من استضافه، وكان صادقاً و عزيز النفس، فلم يشهد القوم عليه ابداً بالكذب، ومن صفاته ايضاً أنه شديد الحياء، حليماً، ذو أخلاق شهد عليها المسلمون.  

كيف أسلم أبي بكر الصديق رضي الله عنه:

كان أبي بكر الصديق تاجراً ذا قيمة بين قريش، وكان محبوباً جداً بين قومه، وكان الصديق رضي الله عنه صديق الرسول قبل وبعد الإسلام، وحينما أتى أمر الله على أن ينزل الوحي على أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ما كان من أبي بكر الصديق رضي الله عنه حينما علم إلا أن قال " صدقت "، فكان أول رجل سلم نفسهُ لدينِ الحق من الرجال فأسلم رضي الله عنه.

وفات الصديق أبي بكر رضي الله عنه:

يروى عن بنت أبي بكر الصيدق وأم المؤمنين وزوجة الرسول عليه الصلاة والسلام السيدة عائشة رضي الله عنها، أن اباها أبي بكر رضي الله عنه توفي لأنه اغتسل في ليلة باردة جداً، فأصابته حمّى شديدة مما سببت تركه الصلوات المفروضة في المسجد فأوصى عمر بن الخطاب رضي عنه، أن يصلي في الناس، وتوفي في ليلة الثلاثاء في سنة ثالثة عشرة للهجرة الموافِقة الثاني والعشرين من جمادى الآخرة،والموافق الثالث والعشرين من شهر آب من عام ستمئةٍ وأربعةً وثلاثين ميلادية، مات وعمره 63 سنة مثل عُمر الرسول صلى الله عليه وسلم وقد أوصى إمرأته أسماء وولده عبد الرحمن رضي الله عنهم بتغسيله، وصلّى عليه الناس وكان عمر إمامهم، وطلب من إبنته عائشة رضي الله عنها أن يدفن ببيتها بجانب الرسول صلى الله عليه وسلم فوافقت.


أنت الان في اول موضوع