القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة سيدنا أدم ابو البشر والسيدة حواء أم البشر عليهما السلام


قصة سيدنا أدم ابو البشر والسيدة حواء أم البشر عليهما السلام






قصة أبو البشر وأول انبياء الله تعالى، ادم عليه السلام:

ادم عليه السلام هو أول البشر وأول نبيٍ من أنبياء الله تعالى، نبدأ القصة عندما اخبر الله تبارك وتعالى الملائكة عن خلق ادم عليه السلام، بأنه سيخلق في الأرض بشراً يخلف بعضهم بعضاً، فقالت الملائكة عليهم السلام سائلين: كما قال الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم:"وَإِذْ قَـالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّـي جَـاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَـلِيفَـةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيـهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِـحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ" فردّ الله تعالى"قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ" ولم يكن ذالك اعتراضاً مـن الملائكة على امر ربهم تبارك وتعالى ولكن استكشافاً واستعلاماً عن الحكمة من خلق ادم عليه السلام.

 وَرَدَ في القصة انه عندما خلق الله تعالى ادم أمر الملائكة أن يسجدوا لهُ سجدة تعظيم وتكريم، وليس كما يظن البعض سجدة عبادة والعياذ بالله، فسجدوا له إلا إبليس اللعين، كما قال الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم: "وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ" كان إبليس اللعين من الجن، والجن مخلوقون من النار، فتكبر وقال قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ" وبعد عصيان إبليس اللعين لأمر الله، أمر الله أن يُطرد من الجنة فكان من الصاغرين، وتوعد إبليس اللعين ادم بإغوائه هو وذريته، فرد الله على إبليس اللعين بقوله تعالى"إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَٰنٌ إِلَّا مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ".

عندما خلق الله أبونا ادم وأُمنا حواء عليهما السلام:

خلق الله تبارك وتعالى سيدنا ادم عليه السلام من طين، ونفخ فيه من روحه فكان بشراً سويا. كما قال الله تبارك و تعالى"وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍويُروى عن أبو موسى الأشعري انه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن اللهَ خلَقَ آدمَ مِن قبضةٍ قَبَضَها مِن جميعِ الأرضِ ، فجاءَ بنو آدمَ على قَدْرِ الأرضِ، جاء منهم الأحمرُ ، والأبيضُ ، والأسودُ ، وبينَ ذلك ، والسَّهْلُ ، والحَزْنُ ، والخبيثُ ، والطيِّبُ "وكان طول سيدنا ادم عليه السلام ستون زراعاً في سبع أذرعٍ عرضاًوخلق الله سبحانه وتعالى أُمنا حواء من ضلع سيدنا ادم عليه السلام

عصيان ابونا ادم وأمنا حواء لأمر الله سبحانه وتعالى:

عندما طرد الله سبحان وتعالى إبليس اللعين من الجنة، توعد إبليس أن يغوي ادم وذريته، ولهذا حذر الله سبحانه وتعالى ادم وحواء من إبليس اللعين، قال سبحانه تعالى:"فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ "، ونهاهما الله سبحانه وتعالى عن الأكل من الشجرة، إختباراً لهُما من الله تبارك وتعالى، لكن ابليس اللعين كان يريد ان يُخرجهما كما اُخرج هوَ، فظل يوسوس لهما حتى أكلا من تلك الشجرة بعد ان نهاهما الله عنها، قال تبارك تعالى: "فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلىوقال تعالى :"فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْءَٰتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰٓ أدَمُ رَبَّهُۥ فَغَوَىٰ" ثم جاء أمر الله أن يُخرجا من الجنة و أن يهبِطا إلى الأرض، ثم تاب الله عليهما، قال  تبارك و تعالى:"فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ" .


مكان هبوط سيدنا ادم والسيدة حواء:

لم يرد نصٌ صريح في الدين عن المكان الذي هبط فيه سيدنا ادم والسيدة حواء عليهما السلام، لكن بأختصار قال الكثير من اهل العلم ان ادم عليه السلام نزل في الهند، والسيدة حواء نزلت في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، وانهما التقيان عند جبل عرفات في مكة، ولهذا السبب سمّي الجبل عرفات.