القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة إدريس عليه السلام حقائق لا يعرفها إلا القليل

من هو النبي إدريس عليه السلام:


قصة إدريس عليه السلام حقائق لا يعرفها إلا القليل





هو أول البشر الذين حملوا النبوة من بعد أبويه آدم وشيث عليهما السلام وهو إدريس - بن - يارد - بن - مهلائيل - بن - قينان - بن - أنوش - بن - شيث - بن - أبي البشر آدم عليه السلام، وقد عاش سيدنا النبي إدريس في زمن سيدنا النبي ادم 308 سنة، وقيل 622 سنة عليهما افضل الصلاة والسلام.

وفاة سيدنا إدريس عليه السلام: 

إختلف المفسرون عن كيفية وفاة سيدنا النبي إدريس عليه افضل الصلاة والسلام، فمنهم من قال أنه مات ميتتاً طبيعية و منهم من قال أن الله سبحانه وتعالى رفعه إلى السماء الرابعة إستناداً لقوله تبارك و تعالى في كتابه الكريم وهو أصدق القائلين: {وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا} والعلم عند الله هو القول الصحيح.



قصة سيدنا إدريس عليه السلام:

كان إدريس نبي من أنبياء الله تعالى وتم وصفه من الله تبارك تعالى في كتابه الكريم: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا }، وهو أيضا أول من خط بالقلم، وقد رفعه الله سبحانه وتعالى مكاناً علياً، حيث مرّ به الرسول في رحلة الإسراء والمعراج، وقيل عن ولادته أنه ولد في مصر وقد اتفق على هذا الأمر الكثير من العلماء، وقال البعض من العلماء أنه ولد في بابل في العراق،  وكانت بداية علاقته بالإيمان الرباني حينما أخذ العلم من انبياء الله تبارك وتعالى الذين جاءوا من قبله وهم ادم وشيث عليهما السلام،وقد اتاه الله تبارك وتعالى علماً كثيراً جداً،حيث أنه قيل من شدة علمه سُمّيَ إدريس، وبقي على هذا العلم حتى آتاه الله سبحانه وتعالى النبوة، وقد صدّق بنبوته وأمر الناس على إتباع شريعة التي جاء بها الأنبياء من قبله - آدم - و نبي الله - شيث - عليهما السلام، واستجاب لدعوته ثلة صغيرة من الناس وخالفه الجمع الأكبر منهم، عند ذلك قرر سيدنا إدريس عليه السلام مغادرةَ بابل هو ومن استجاب   لدعوته. وكانت وجهتهم بلاد النيل، حيث وقف سيدنا إدريس عليه السلام على ضفاف النيل مُسبحاً لله تبارك وتعالى، حيث مكث هناك وبدأ عليه السلام يدعو الناس للإيمان بالله الواحد القهار، دعاهم لتباع ما أمر الله سبحانه وتعالى به ونهاهم عما نهى الله سبحانه وتعالى عنهولم يقتصر عمله في الدعوة وإنما عملا على بناء المدن الحضارية حيث بنا مدناً كثيرة، وقد قيل انه هو اول من علم المصريين بناء الأهرامات.


المفاهيم و المضامين من قصة النبي إدريس عليه السلام:


هنالك الكثير من المفاهيم و المضامين والعبر من قصة سيدنا إدريس لكن سنروي لكم اهمها.

  • انّ نتأكد ان جميع الأنبياء الذين ارسلهم الله تبارك وتعالى لناس، هم جميعهم شريعتهم شريعة واحدة.
  • انّ الأنبياء جميعهم بشر يأكلون ويشربون ويتزوجون ويهاجرون ويتعلمون، وكلهم من نسل سيدنا ادم عليه السلام.
  • انّ الأنبياء دائماًَ ما كانوا يدعوننا الى الحق وإلى مكارم ومحاسن الأخلاق، ونسأل الله انّ يرزقنا حسن الخلق.
  • استحباب الهجرة من أرضٍ فيها ناسٌ كافرون إلى ارضٍ فيها ناسٌ مؤمنون كما قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم.
  • العمل على تعمير الأرض و انّ لا نكون مخربين ومفسدين فيها.
  • وانّ نعمل ونشتهد على إرضاء الله سبحانه وتعالى، وتمام البعد عن ما حرم الله تبارك وتعالى.

5 معلومات عن سيدنا إدريس عليه السلام التي يجهلها الكثيرون: 


  1. هو أول من كتب بالقلم حيث سطر الصحف التي أنزلها الله عليه.

  2. هو أول من خطط لقومه تحديث وبناء المدن فقد بنيا في زمانه 188 مدينة حديثة.

  3. كان سيدنا إدريس أول من عمل بالخياطة وأول من استبدل الجلد بالقماش الذي يرتديه الناس 

  4. هو أول من روض الخيول 

  5. وهو وأول من عمل في الطب.